تأمل معنا الصورة التالية: تعود من عملك التقليدي مرهقاً وترغب في أن تسترخي قليلاً وتصفح الشبكات الاجتماعية. وتجد أن أحد ما قد أرسل لك طلب مراسلة على فيسبوك أو انستغرام. وعندما تفتح الرسالة بدافع الفضول تجد أنه واحد آخر من خبراء ريادة الأعمال يريد بيعك كورس يبلغ ثمنه 2500 وربما 3000 دولار. دون أي ضمان للنجاح أو حتى استعادة مالك في أي حال من الأحوال.  ويعدك بأن تصبح من الخبراء في المجال دون أي مجهود أو تفكير.

بالطبع أنت تعلم ونحن نعلم بأن هذا غير صحيح، فريادة الأعمال من أكثر المجالات التي تحتاج إلى الصبر والمثابرة والمجهود الكبير الذي قد يتجاوز 60 ساعة عمل اسبوعياً، مع الكثير من التضحية بالهوايات والعلاقات الاجتماعية والصداقات وربما العلاقات العائلية. ومن البديهي أن “خبراء ريادة الأعمال” لا يعون مدى التضحية المطلوبة وكل ما يفعله رواد الأعمال الحقيقيون كي يقدموا منتجاً مرغوباً للناس.

فلنتكلم بصراحة، يمكن لمجال ريادة الأعمال أن يكون مشروعاً ممتازاً للبعض. وينطوي على ميزات عديدة منها أنك لن تكون تحت سيطرة رئيسك في العمل بالإضافة إلى إمكانية شراء كل ما ترغب دون أن تقلق بشأن سعره، وأيضاً سيتوفر لديك الوقت والمال لكي تجعل عائلتك وشريكك سعداء وتؤمن لهم حياة رغيدة.

لكن إذا استمرينا في المصارحة، يجب أن نقول أن ريادة الأعمال ليست للجميع. ففي البدء يجب أن يتوفر لديك رأس مال غير متاح لنا جميعاً. وعندما تتصفح الفيسبوك تجد الصور والميمز التي تحفزك على العمل بإخبارك بأن جوجل قد بدأت من مرآب. نعم شركة جوجل قد بدأت من مرآب سيارات لكن لاري بيج كان يملك 300 ألف دولار عندما بدأ في مشروعه العملاق.

هل هناك إذا طرق لتحقيق الحرية المالية والراحة بخلاف ريادة الأعمال؟ سنرشدك في هذا المقال إلى أربعة طرق قد تساعدك في الوصول إلى هدفك المالي دون الاضطرار إلى خوض عالم ريادة الأعمال الشائك المعقد. قد لا تجعلك هذه الطرق مليونيراً لكنها ستحقق لك مبالغ مالية لا بأس بها.

1. إدارة الأعمال

بدلاً من ريادة الأعمال يمكنك التركيز على أن تحوز على منصب أكبر في الشركة التي تعمل بها. مثلاً المدير العملياتي، والذي يقوم بالإشراف على كافة الفعاليات الإدارية في الشركة. ويمكن اعتباره الذراع الأيمن للمدير التنفيذي ومالك الشركة.

هل لديك خبرة تقنية؟ إذاً يمكنك أن تصبح المدير التقني للشركة. والذي يقع على عاتقه تأمين كافة الاحتياجات التقنية بالإضافة إلى ترؤسه قسم الأبحاث والتطوير فيها.

أما في حال لم تكن ترغب في أي مما سبق قربما يمكنك أن تصبح المدير المالي للشركة، وأن تعنى بالضرائب وزيادة أرباح الشركة وغيرها من الأمور المالية.

أيضاً هناك المدير التسويقي للشركة والذي يعمل على المجال الذي اكتسب أهمية كبيرة في السنوات الأخيرة وذلك لأن التسويق أصبح الشغل الشاغل للشركات حول العالم بسبب تعاظم المنافسة.

الخلاصة أنه في حال كنت ممن يتحملون ساعات العمل الطويلة التي قد تصل إلى 100 ساعة عمل في الأسبوع فربما كان هذا المجال الأنسب لك.

2. المبيعات

وهو مجال آخر قد يبرع فيه البعض دوناً عن الآخرين. وفي حال رغبت أن تخوض فيه فيجب أن تتمتع بالقدرة تحمل الرفض الذي ستواجهه يومياً. بالإضافة إلى أن المبيعات ستتناغم مع شخصيتك الاجتماعية والمحبة للتواصل لأنها ستتطلب منك التواصل والحديث مع المئات يومياً. وفي حال كنت من الشخصيات الاجتماعية المحبة للتواصل فيمكن أن تبرع في المبيعات. كما قد تفيدك المبيعات في تحقيق الجاذبية والثقة بالنفس التي تطمح إليها وأن تحقق دخلاً سنوياً كبيراً

3. العمل المنفرد

إذا كنت تتصف بالانعزالية وحب الانفراد بالنفس، فيمكنك ان تنشئ شركتك الخاصة التي تكون فيها مسؤولاً عن كل شئ وأي شئ. ابتداءاً من المبيعات وانتهاءاً بالضرائب والأمور القانونية. أي أنك في هذه الحالة ستلعب دور المدير المالي والتنفيذي والتقني. ونحن نضمن لك أنه مع الاجتهاد يمكن أن تحقق الآلاف من الدولارات سنوياً لو استطعت المثابرة.

4. العمل الحر

وهو يشبه العمل المنفرد إلا أنه أضيق نطاقاً ولا يفرض نفس حجم المسؤولية. كما أن العمل الحر يقوم ببيع الخدمات فقط وليس المنتجات. وهناك مجالات كثيرة للعمل الحر مثل صناعة المحتوى وتحرير الفيديوهات وتطوير البرمجيات وغيرها الكثير. وتوجد عدة اختلافات بين هذا المجال والعمل المنفرد وأهمها هو قدرتك على التعامل مع أكثر من طرف ولن تكون مسؤولاً إلا عن المهمة الموكلة إليك. يمكنك الاطلاع على هذا المقال في مدونتنا للتعرف أكثر على مجالات العمل الحر التي يمكن أن تدر عليك دخلاً جيداً

نأمل في أن نكون قد قدمنا لك ما يمكن أن يغنيك عن الحاجة إلى ريادة الأعمال والمشاريع الضخمة.